ما هو؟
هو حالة خروج الجزء الأخير من الأمعاء الغليظة من فتحة الشرج بسبب ضعف الأربطة التي تحافظ على إبقاء المستقيم في مكانه. في بعض الأحيان وفي حالة الإنقباض يخرج المستقيم من فتحة الشرج بشكل جزئي أو بشكل كامل ويتم إرجاعه (إدخاله) من خلال الضغط على المستقيم بالإصبع أو يدخل (يرجع) لوحده. ونادراً مايتطلب إسعافات أولية ولكنه يؤثر في الحياة اليومية للشخص المصاب.

من هم الأشخاص المعرضين للإصابة؟
يلاحظ عند النساء اللواتي تجاوزت أعمارهن ال 50 سنة وعموماً يظهر المرض في الستينيات عند النساء. أما عند الرجال فيلاحظ ظهور المرض قبل ال 40 من عمرهم. كما يلاحظ عند الأشخاص الذين يعانون من التأخر في النمو والمشاكل النفسية والذين يستخدمون الأدوية المتعددة إثر ذلك.
ما هي المخاطر؟
مع أنه لا يمكننا التأكد من السبب الحقيقي للمرض؛
– قلة حركة الأمعاء.
– حدوث الإمساك لفترات طويلة.
– النساء اللواتي ولدن ولادة طبيعية أكثر من مرة.

ماهي الأعراض؟
-انخفاض أصوات الأمعاء.
-خروج المعي من فتحة الشرج عند الإجهاد.
-هذا إما يرجع تلقائياً أو يتم إدخاله بالإصبع.
-في المراحل الأولى فقدان التحكم في إخراج الغازات ومن ثم البراز.
-في المراحل المتقدمة تتضخم الأمعاء التي تخرج من فتحة الشرج ويحدث نزيف الدم في الجرح.

كيف يتم تشخيص المرض؟
– أولاً يتم تقييم المراحل الأولية للمرض.
– يتم تقييم حالة الشرج بالمعاينة.
– يتم قياس الضغط في الشرج.
– إجراء عملية المنظار ( Rektosigmoidoskopi )
– تنظير القولون (Kolonoskopi )

لا بد من التمييز بينه وبين البواسير.
– إذا كان هناك شك حول الحالة فيتم التشخيص من خلال إجراء التصوير الإشعاعي كما يمكننا أيضاً ملاحظة المشاكل الصحية الأخرى المتعلقة بالمثانة والرحم من خلال التصوير الإشعاعي وفي حال تم إجراء عملية جراحية للمريض فإنه يمكن معالجة جميع المشاكل الصحية إلى جانب معالجة هبوط المستقيم.
– إجراء تشخيص حول فترة عبور القولون. ( CTT_ Colonic transit time )

خيارات العلاج؟
1. طرق العلاج غير الجراحية :
عند اختيار المريض لهذا العلاج فهناك أمور يجب على المريض أن يعرفه:
إن المستقيم الذي يخرج من الشرج يكبر حجمه ويصبح خروجه سهلة وإنه كلما تأخر المريض عن إجراء العملية الجراحية فإن فقدان تحكمه بإخراج الغازات والبراز سيبقى عنده بشكل دائم.
تدلي الشرج الذي لا يعالج لايتحول إلى سرطان.
2. العملية الجراحية :
الهدف من العملية الجراحية هو تحسين الحياة اليومية للمريض ومنع خروج المستقيم من فتحة الشرج.
هناك نوعين من العملية الجراحية :
– عملية جراحية من خلال البطن.
– عملية جراحية من خلال فتحة الشرج.
– إن نوع العملية يتم اختياره من خلال تقييم عمر المريض وحالته الصحية والعمليات الجراحية التي أجراها قبل هذه الحالة.
– إذا كان المريض شاباً ولايعاني من المشاكل الصحية فإنه يتم معالجته من خلال البطن ( المنظار أو الجراحة المفتوحة )
– أما في حالة المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والرئتين الذين يوجد عندهم مخاطر في التخدير فإنه يتم معالجتهم من خلال الشرج وإعادة الأمعاء الغليظة الخارجة من الشرج إلى مكانه.

أتمنى لكم أيام مليئة بالصحة